موعظة قرآنية عظيمة: {ويحذركم الله نفسه - منتديات اوتار الحنان
Thread Back Search

موعظة قرآنية عظيمة: {ويحذركم الله نفسه

اضافه رد

  •   #1  
    قديم 06-22-2018, 11:15 PM
    الصورة الرمزية Rahaf
    Rahaf Rahaf غير متواجد حالياً

    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    الدولة: ريشة قلمي تترجم الاحاسيس فترسمها
    المشاركات: 75,960
    معدل تقييم المستوى: 10
    Rahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond repute
     
    افتراضي موعظة قرآنية عظيمة: {ويحذركم الله نفسه

    الحمد لله، الحمد لله عدد ما خلق، والحمد لله ملء ما خلق، والحمد لله عدد ما في الأرض والسماء، والحمد لله ملء ما في الأرض والسماء، والحمد لله عدد ما أحصى كتابه، والحمد لله عدد كل شيء، والحمد لله ملء كل شيء، وسبحان الله عدد ما خلق، سبحان الله ملء ما خلق، سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء، وسبحان الله ملء ما في الأرض والسماء، وسبحان الله عدد ما أحصى كتابه، وسبحان الله ملء ما أحصى كتابه، وسبحان الله عدد كلِّ شيء، وسبحان الله ملء كل شيء، الحمد لله حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه، وسبحان الله بكرةً وأصيلًا، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأتباعه بإحسانٍ إلى يوم الدين.

    أما بعد:
    فيا أيها الإخوة المؤمنون، اتَّعظوا بمواعظ القرآن، واهتدوا بهديه، ففي ذلك الفلاح والسعادة في الدنيا والآخرة، ومن جملة المواعظ العظيمة التي تضمَّنها الكتاب العزيز، موضعان في هذا القرآن لم يتكرر لهما نظير، لم يتكرر في غير هذين الموضعين؛ حيث يقول رب العزة سبحانه: ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ﴾ [آل عمران: 28]، تأملوا أيها الإخوة المؤمنون، مَن القائل؟ وبِمَ حذَّر؟ ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ﴾، إن المحذر هو الله جل وعلا، ويحذر سبحانه من نفسه وذاته العلية، وما يكون من غضبه على من أسخطه، وما يكون من عذابه لمن استحقه.

    جاء هذا التحذير العظيم في سياق آيات سورة آل عمران؛ حيث يقول رب العزة سبحانه: ﴿ لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ * قُلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ ﴾ [آل عمران: 28 - 30].

    تأملوا أيها الإخوة المؤمنون: ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ ﴾، ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ ﴾، إنه تحذير من العليم الخبير القدير، وإن أي عاقل لو حذره إنسانٌ أي إنسان وقال له: احذرك وسأفعل بك ما لا يخطر لك على بال، قالها بحق أو بغير حق، فإن العاقل يأخذ هذا التحذير على محمل الجد، حتى ولو كان الذي حذره وأنذره قادرًا أو غير قادر، محقًّا أو ظالمًا، فما بالكم إذا كان الذي يحذرك هو الله الذي هو على كل شيء قدير، وبكل شيء محيط، وبكل شيء عليم؟!

    يقول الحافظ ابن كثير رحمه الله في دلالة هذه الآية الكريمة: ﴿ يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا... ﴾ الآية، وفي آخرها: ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ ﴾؛ يقول رحمه الله: يخبر تبارك وتعالى عباده أنَّه يعلم السرائر والضمائر والظواهر، وأنه لا يخفى عليه منهم خافية، بل علمه محيطٌ بهم في سائر الأحوال والآناء واللحظات، وجميع الأوقات، وبجميع ما في السموات والأرض، لا يغيب عنه مثقال ذرة، ولا أصغر من ذلك في جميع أقطار الأرض والبحار والجبال، وهو على كل شيء قدير؛ أي: قدرته نافذة في جميع ذلك، وهذا تنبيهٌ منه لعباده على خوفه وخشيته، وألا يرتكبوا ما نهى عنه وما يبغضه منهم، فإنه عالم بجميع أمورهم، وهو قادرٌ على معاجلتهم بالعقوبة، وإن أنظَر مَن أنظَر منهم، فإنه يُمهل ثم يأخذ أخذ عزيز مقتدر، ولهذا قال بعد هذا: ﴿ يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا ﴾؛ يعني: يوم القيامة يحضر للعبد جميع أعماله، من خير وشر؛ كما قال تعالى: ﴿ يُنَبَّأُ الْإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ ﴾ [القيامة: 13]، فما رأى من أعماله حسنًا سرَّه ذلك وأفرحه، وما رأى من قبيح ساءه وأغاظه، وود لو أنَّه تبرأ منه، وأن يكون بينهما أمد بعيد، كما يقول لشيطانه الذي كان مقترنًا به في الدنيا، وهو الذي جرأه على فعل السوء: ﴿ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ ﴾ [الزخرف: 38]، ثم قال تعالى مؤكدًا ومهددًا ومتوعدًا: ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ﴾؛ أي: يُخوفكم عقابه، ثم قال مرجيًا لعباده؛ لئلا ييئَسوا من رحمته ويقنطوا من لطفه: ﴿ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ ﴾.

    فتأملوا رحمكم الله هذا السياق العظيم من خبر العليم الخبير ووعيده وتحذيره؛ حتى لا يغتر الإنسان بطول الأجل وكثرة الإمهال.

    تأمل يا عبد الله منذ جرى عليك قلم التكليف، ماذا كان من أعمالك؟ وماذا كان من خيرها وشرها؟ كل ذلك لن يغيب عن رب العزة سبحانه: ﴿ وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا ﴾ [الأنبياء: 47].

    وهذا يوجب على المؤمن أن يكون كثير المحاسبة لنفسه؛ لأنه ولا بد حاضر أجله، ففي هذا اليوم الذي أصبحناه كم من مُؤمِّل في ليله أن يكون مدركًا معيشته في الدنيا، ولكنه أصبح ليكون قد طوي أجله، وانقضى أمده، وصار من أهل القبور!

    وهذا اليوم الذي أصبحناه كم من مؤمِّل أن يبلغ مساءه، ولكنه قد كتب في الأجل ألا يمسي مع الأحياء! وهذا أمر مقرر لدى كل الخليقة، لا يستطيع أحد أن يضمن لنفسه ولا لغيره مزيدًا في الأجل، تأمل يا عبد الله أن هذه هي الحال التي تعلمها وتوقن بها، وأنك لا تضمن بلوغ مساءٍ ولا إدراك صباح، ففيمَ التأجيل إذًا؟ ولِمَ التواني إذًا؟ ولِمَ الغفلة؟ والله جل وعلا قد أقام الحجج وأبلغك الإعذار: ﴿ رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ﴾ [النساء: 165]، والله ذكَّرك: ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ﴾، قال العلامة السعدي رحمه الله: ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ﴾؛ أي: فلا تتعرضوا لسخطه بارتكاب معاصيه، فيعاقبكم على ذلك، ﴿ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ ﴾؛ أي: مرجع العباد ليوم التناد، فيحصي أعمالهم ويحاسبهم عليها ويجازيهم، فإياكم أن تفعلوا من الأعمال القباح ما تستحقون به العقوبة، واعملوا ما به يحصل الأجر والمثوبة، وأخبر جل وعلا عن سعة علمه بما في النفوس خصوصًا، ولما في السماء والأرض عمومًا، وعن كمال قدرته، ففيه إرشاد إلى تطهير القلوب واستحضار علم الله كل وقت، فيستحيي العبد من ربه أن يرى قلبه محلًّا لكل فكر رديء، بل يشغل أفكاره فيما يقربه إلى الله من تدبُّر آية من كتاب أو سنة من أحاديث رسول الله، أو تصور وبحث في علم ينفعه، أو تفكر في مخلوقات الله ونعمه، أو نصح لعباد الله.

    نعم أيها الإخوة في الله، ينبغي أن يكون هذا هو هِجِّيراك في كل حين، العمل الصالح الذي يكون باعثه في القلب وما انطوى عليه، فإن هذا القلب إذا صلح، صلح الجسد كله، كما أخبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (ألا وإن في الجسد مضغة، إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله)، فإذا كان المرء في تأمُّله وتدبُّره كيف يسبق إلى الخير، كان ذلك باعثًا له على فعله، أما أن ينطوي القلب ويتتابع الفكر على الآثام، فإنه ولا بد واقع فيها، ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ﴾: استحضرها يا عبد الله في كل شيء تعزم عليه، فإن كان مما يرضي ربك، فأقدم عليه واستبشر بالخير في الدنيا والآخرة، وإن كان مما يسخط الله، فأنت مؤمن تعرف الحلال وتنكر الحرام، فواجب عليك أن تكف؛ لأنك ولا بد ستجد ذلك في يوم لا تخفى فيه على الله خافية: ﴿ يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا ﴾ هذا الخير أيًّا كان، وهو كما يقول العلماء: اسم جامع لكل ما يقرب إلى الله من الأعمال الصالحة صغيرها وكبيرها، كما أن السوء: ﴿ وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا ﴾، والسوء كما يقول العلماء: اسم جامع لكل ما يسخط الله جل وعلا من الأعمال السيئة صغيرها وكبيرها، فهذا الخير الذي عزم عليه قلبك وعملته جوارحك، سوف تراه أحوج ما تكون إليه، محضرًا بين يديك، فتسرُّ بذلك نفسك وتبتهج بذلك روحك، بينما إذا عُرضت تلك الأعمال السيئة من صحائفك تتمنى الأماني: ﴿ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا ﴾؛ أي: مسافة عظيمة لشدة الأسف والحزن على ما اقترفته في الدنيا، ولذلك يكون قول قائلهم، عياذًا بالله من هذا في ذلك المشهد العظيم! ﴿ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ ﴾، ويتمنى الذين اقترفوا الموبقات؛ كما أخبر الله عنهم: ﴿ يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الْأَرْضُ ﴾، وكما أخبر الله عنهم: ﴿ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا ﴾ [الفرقان: 27، 28].

    هكذا تتابع الحسرات في هذا المشهد العظيم، ولكن ولات حين مندم، ولات حين مناص، فقد أقام الله الحجج وبلغ الإعذار لكل من جرى عليه قلم التكليف: ﴿ يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا ﴾.
    بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بهدي النبي الكريم، أقول ما سمعتم وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنبٍ، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

    الخطبة الثانية
    الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، وصلى الله وسلم على عبد الله ورسوله نبينا محمد، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، ومَن تَبِعهم بإحسان إلى يوم الدين.
    أما بعد:
    ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ ﴾، فما أعظمه من تحذير! وما أبلغه من وعيد! وإنما يستشعره من استشعر تمام الآية ﴿ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ ﴾، فيعلم أنه موقوف بين يدي ربه، فحينئذ يحاسب نفسه أشد المحاسبة على ما تأتي وما تذر، ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ ﴾، فمن مظاهر رأفته ورحمته جل وعلا أنه حذَّر عباده قبل أن يعاقبهم، وأخبرهم أنه يعفو عن كثير من ذنوب عباده، وأنه فتح لهم باب التوبة؛ حتى يقلعوا عن خطاياهم، والأمر كما قال رب العزة سبحانه: ﴿ وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا ﴾ [فاطر: 45].

    فحريٌّ بالمؤمن أن يكون مستحضرًا لهذا التحذير الرباني، وهذا التذكير الإلهي وهذه الموعظة القرآنية، وليعلم أنه تحذير له ما بعده، فهو تحذير من عليم قدير محيط بكل شيء، وأنه سبحانه لا يعبأ بمن أسخطه، وبمن لم يستحضر مراقبته جل وعلا، فإن الله سبحانه يحب من عباده الإيمان، ويكره منهم الكفر والعصيان، ولكنه غني عنهم، فلا تنفعه طاعة مطيع، ولا تضره معصية عاصٍ؛ كما قال سبحانه فيما رواه عنه نبيه محمد صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي: (يا عبادي، إنكم لن تبلغوا نفعي فتنفعوني، ولن تبلغوا ضري فتضروني، يا عبادي إنما هي أعمالكم أُحصيها عليكم، ثم أُوفيكم إياها، فمن وجد خيرًا فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يَلومَنَّ إلا نفسه).

    فنسأله جل وعلا أن يمن علينا بالحذر منه على الدوام؛ حتى لا نفعل ما يسخطه ويغضبه، وحتى نستقيم على ما يرضاه ونحبه.

    ألا وصلوا وسلموا على خير خلق الله نبينا محمد، فقد أمرنا ربنا بذلك، فقال عز من قائل: ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 56].

    اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد.
    اللهم ارضَ عن خلفائه الراشدين والأئمة المهديين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة والتابعين، وعنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين.

    ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان، ولا تجعل في قلوبنا غلًّا للذين آمنوا، ربنا إنك رؤوف رحيم.
    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أصلح أحوال المسلمين في كل مكان، اللهم ألِّف بين قلوبهم، واجمعهم على كتابك وسنة نبيك يا رحمن.

    اللهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام، إنَّ بأمة نبيك محمد عليه الصلاة والسلام من الفرقة واللأواء، ومن الشدة وتسلُّط الأعداء، ما لا يخفى عليك، وما لا نشكوه إلا إليك، وما لا يقدر على كشفة إلا أنت، فنسألك اللهم فرجًا عاجلًا للمسلمين المكروبين في كل مكان يا رب العالمين.

    اللهم احفظ علينا في بلادنا أمننا واجتماعنا، واستقرارنا وقيادتنا، اللهم أعذنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن.
    اللهم أصلح أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم وفِّق وليَّ أمرنا ونائبيه لما فيه خير العباد والبلاد.
    اللهم ارزقهم البطانة الصالحة الناصحة، وأبعِد عنهم بطانة السوء يا رب العالمين.
    اللهم ولِّ على المسلمين خيارهم، واكفهم شرارهم.
    اللهم من أراد بالإسلام والمسلمين سوءًا، فاشغله بنفسه، واجعل تدبيره تدميرًا عليه يا سميع الدعاء.
    اللهم احفظ وثبِّت ووفِّق جنودنا المرابطين في الحدود والثغور.
    اللهم احفظهم بحفظك، وأرجعهم سالمين غانمين يا ذا الجلال والإكرام.
    اللهم يا حي يا قيوم، عجِّل بالفرج لإخواننا المبتلين في فلسطين والشام، وفي حلب والموصل والعراق، وفي الصومال وليبيا، وفي بورما وغيرها من البلاد.
    اللهم احقن دماءهم، اللهم أصلح أحوالهم، اللهم أمِّن خوفهم، اللهم كِدْ لمن كاد لهم يا قوي يا عزيز.
    اللهم اغفر لنا ولوالدينا، وارحمهم كما ربَّوْنا صغارًا.
    ربنا هَبْ لنا من أزواجنا وذرياتنا قُرَّةَ أعينٍ، واجعلنا للمتقين إمامًا.
    اللهم أعنَّا على ذِكرك وشكرك وحُسن عبادتك.
    اللهم آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقِنا عذاب النار.
    سبحان ربنا ربِّ العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.
    __________________





    أوقف في وجه الليالي والايام ."
    واهدي لك كل الذي ودك لو عمري .!
    رد مع اقتباس

  •   #2  
    قديم 06-23-2018, 07:23 AM
    الصورة الرمزية محمدعمر
    محمدعمر محمدعمر غير متواجد حالياً

    تاريخ التسجيل: Oct 2010
    الدولة: مصر
    المشاركات: 7,747
    معدل تقييم المستوى: 17
    محمدعمر is a jewel in the roughمحمدعمر is a jewel in the roughمحمدعمر is a jewel in the rough
     
    افتراضي

    ما شاء الله متميزة في اختيار اغلب المواضيع القيمه..
    رفع الله من قدرك و شرح لك صدرك و بلغك حفظ كتاب ربك و دمت لمن أحبك.
    وأنار الله ليلتك بالقرآن و زادك عافية و آطمئنان و وهبك شفاعة حبيب الرحمن
    اللهم امين
    __________________
    [flash=http://www.islam4m.com/flash/mno3at/SOBHAN.swf]WIDTH=350 HEIGHT=400]WIDTH=350
    HEIGHT=400[/flash]
    أدركت أن الدنيا إلى زوال..
    وأيقنت أن الخلود بها مع الأحباب محال..

    وعلمت أن الجنة تحتاج إلى شد الرحال..
    فسألت الله أن يجمعني بك في الدنيا على طاعته..
    وفي الجنة تحت الظلال

    رد مع اقتباس

  •   #3  
    قديم 06-23-2018, 05:27 PM
    الصورة الرمزية Rahaf
    Rahaf Rahaf غير متواجد حالياً

    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    الدولة: ريشة قلمي تترجم الاحاسيس فترسمها
    المشاركات: 75,960
    معدل تقييم المستوى: 10
    Rahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond repute
     
    افتراضي

    ما أجمل حرفك حينما يسكب هنا
    شكري بحجم السماء لقلمك المميز الذي انار متصفحي
    __________________





    أوقف في وجه الليالي والايام ."
    واهدي لك كل الذي ودك لو عمري .!
    رد مع اقتباس

  •   #4  
    قديم 06-26-2018, 05:10 AM
    الصورة الرمزية الآنـہہُــوثَـِہــهہً ♥
    الآنـہہُــوثَـِہــهہً ♥ الآنـہہُــوثَـِہــهہً ♥ غير متواجد حالياً

    تاريخ التسجيل: Feb 2013
    المشاركات: 22,484
    معدل تقييم المستوى: 33
    الآنـہہُــوثَـِہــهہً ♥ is a name known to allالآنـہہُــوثَـِہــهہً ♥ is a name known to allالآنـہہُــوثَـِہــهہً ♥ is a name known to allالآنـہہُــوثَـِہــهہً ♥ is a name known to allالآنـہہُــوثَـِہــهہً ♥ is a name known to allالآنـہہُــوثَـِہــهہً ♥ is a name known to all
     
    افتراضي

    [TABLETEXT="width:90%;background-image:url('http://vb.shbab7.com/shbbab/shbbab.com1395121858_301.gif');background-color:darkred;border:10px inset white;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]

    [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-color:black;border:10px inset red;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]

    [/ALIGN]
    [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN][/ALIGN]
    [ALIGN=center][ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-color:black;border:10px inset red;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]

    [flash=http://s01.arab.sh/i/00048/fmafv4nfcbwd.swf]width=1 height=1[/flash]




    \\
    //
    \\

    ظهورن نسجت بجمال الاحساس وعذوبة الكلمه
    نغم جمميل عزفته بـ طلتكك الراقيه
    تسلم الانامل على هذا الانتقاء الجميل ك جمال روحك
    ودام قلمك ينبض بحروف التميز والابداع
    فـ ليسمح لي ان اشاركك في دفتركك
    لروحك آكآليل اليآسمين العطررهه


    " "


    نــــ:eq-34:ــــــونه




    [/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]



    [/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT]
    __________________
    رد مع اقتباس

  •   #5  
    قديم 07-31-2018, 03:27 PM
    الصورة الرمزية وسام
    وسام وسام غير متواجد حالياً

    تاريخ التسجيل: Jul 2018
    المشاركات: 1,039
    معدل تقييم المستوى: 2
    وسام is on a distinguished road
     
    افتراضي

    كعآدتكم تسلكون درب الروعه والابدآع
    رد مع اقتباس

  •   #6  
    قديم 08-04-2018, 02:17 PM
    الصورة الرمزية اوتارهادئه
    اوتارهادئه غير متواجد حالياً

    تاريخ التسجيل: Sep 2015
    المشاركات: 9,000
    معدل تقييم المستوى: 14
    اوتارهادئه will become famous soon enoughاوتارهادئه will become famous soon enough
     
    افتراضي

    أنتقاء مميز وطرح رآقي
    دمت يآ طٌهر
    __________________


    ‏لبيه ياروح الغلا وانته الشـــوق
    ‏يامن حضورك يجعل البال رايق

    ‏الشوق غنى لك قصايد لها ذوق
    ‏واخترت حبك من جميع الخلايق
    رد مع اقتباس
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
النسخه الأصلية تسجيل خروج