حكايات اطفال السلحفاه الصغيرة - منتديات اوتار الحنان
Thread Back Search

حكايات اطفال السلحفاه الصغيرة

اضافه رد

  •   #1  
    قديم 06-09-2016, 04:04 PM
    الصورة الرمزية ريحانة الواداي
    ريحانة الواداي غير متواجد حالياً

    تاريخ التسجيل: Oct 2015
    المشاركات: 11,313
    معدل تقييم المستوى: 15
    ريحانة الواداي is on a distinguished road
     
    افتراضي حكايات اطفال السلحفاه الصغيرة

    يحب الاطفال دوما النوم علي صوت الام وهي تحكي لهم القصص الجميلة والمسلية وتدخل قصص الاطفال ضمن ادب خاص يبعث السرور في نفس الطفل فهيا نحكي مع بعض هذه القصة الجميلة


    كانت هناك غابةٌ صغيرة وجميلة عاشت فيها مجموعات كثيرة من السلاحف حياةً سعيدة لعشرات السنين، وكانت هذه الغابة هادئة جدّاً لأنّ السلاحف تتحرّك ببطء شديد دون ضجّة أو صوت يؤذي من حولها. كانت هناك سلحفاة صغيرة تُدعى لولو، وهي ذات دلع شديد، فكانت تحبّ الخروج من الغابة والتنزه في الأودية المجاورة لغابتها، رأت أرنباً صغيراً يقفز بحريّةٍ ورشاقة وخفّة، فتحسّرت لولو على نفسها وعلى حركتها البطيئة وثقل وزنها عند المشي، وقالت في نفسها: لعلّني أستطيع التحرّك مثله، إنّ منزلي الثقيل هو السبب، يا ليتني أستطيع التخلّص منه حتى أكون أرشق منه ألف مرّة. قالت لولو لأمّها: أريد نزع بيتي هذا عن جسمي كي أتحرّك بسرعة، قالت الأم: لا تُفكّري هكذا؛ فهذه فكرة سخيفة، لا يمكن أن نحيا دون بيوت على ظهورنا! نحن السلاحف نعيش هكذا منذ أن خلقنا الله لأنّها تحمينا من البرودة والحرارة والأخطار التي نواجهها. قالت لولو: لو أنّني بغير بيت ثقيل كهذا لكنت رشيقةً مثل الأرنب، ولعشت حياةً عادية. قالت أمّها: أنت مخطئة؛ هذه هي حياتنا الطبيعيّة ولا يمكننا أن نبدلها ونصنع لنا حياةً غيرها. سارت لولو تُفكّر وتبكي دون أن تقتنع بكلام أمّها، فكّرت لولو مليّاً ثمّ قرّرت نزع البيت عن جسمها ولو بالقوة، وبعد محاولات متكرّرة، وبعد أن حشرت نفسها بين شجرتين متقاربتين نزعت بيتها عن جسمها فانكشف ظهرها الرّقيق الناعم، أحسّت السلحفاة عندها بالخفة، وحاولت تقليد الأرنب الرشيق لكنّها كانت تشعر بالألم كلما سارت أو قفزت. حاولت لولو أن تقفز قفزةً طويلةً فوقعت على الأرض، ولم تستطع القيام، وبعد قليل بدأت الحشرات تقف على ظهرها الناعم الرقيق وتؤذيها، وأصبحت غير قادرةٍ على السير نهائيّاً بسبب ضعف جسمها لأنّه يرتطم بالأشواك والأشجار الصغيرة والحجارة، فشعرت بالضعف الشديد وأصبحت تبكي من الألم، عندها تذكّرت نصيحة أمّها لها، ولكن متى!! بعد فوات الأوان.
    4
    __________________

    رد مع اقتباس

  •   #2  
    قديم 06-12-2018, 07:23 AM
    الصورة الرمزية Rahaf
    Rahaf Rahaf غير متواجد حالياً

    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    الدولة: ريشة قلمي تترجم الاحاسيس فترسمها
    المشاركات: 84,446
    معدل تقييم المستوى: 10
    Rahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond reputeRahaf has a reputation beyond repute
     
    افتراضي

    طـــــــــــــرح رآآآئــــــــــــــع وإخ ـــتيآر أنـيق ..
    يسلمو ع ــــــلى ج ـمآل طرحك ..
    بـــ إنتظــآر ج ــــديدك بشـ غ ــــف ..
    لــــــــ روح ــــــك ع ـــبق اليــآســـــــــــمين ..
    __________________





    دامي على الدنيا وأشم النسايم والله ماأبيعك وأخليك
    لو حال من دونك بغيض ولايم
    مغلييك مهما كلف الأمر مغليييك

    ولوصار من دونك جدال وشتايم
    أبيع عمري وافتخر فيك



    رد مع اقتباس

  •   #3  
    قديم 08-10-2018, 05:12 PM
    الصورة الرمزية وسام
    وسام متواجد حالياً

    تاريخ التسجيل: Jul 2018
    المشاركات: 2,475
    معدل تقييم المستوى: 3
    وسام is on a distinguished road
     
    افتراضي

    قلمك ينبض بحروف التميز والابداع
    رد مع اقتباس
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
النسخه الأصلية تسجيل خروج